Skip to content

عقدة التقديس : هل قدرنا أن نستبدل دكتاتوراً بآخر ؟

يونيو 8, 2010

برنامج الإتجاه المعاكس اليوم على قناة الجزيرة لم يخلو من النباح والمشاجرة لكن استرعى اهتمامي موضوع الحلقة اللذي في رأيي فتح نقاشاً مثيراً للإنتباه وأثار تساؤلاً ذكياً يجب طرحه الآن… فوراً : هل من المعقول أن نتخد اردوغان دكتاتوراً جديداً دون سؤال ولا محاسبة ولا إمتحان؟
قدسنا قبله ناصر وجعلناه إلاهاً فرعونياً وكلناه أمرنا فما كان إلا أن احتقرنا وجلد، وعذب ورمى بالشباب وراء الشمس ثم إغتصب الثقة الطفولية الحمقاء اللتي وضعت فيه. ويوماً إستيقدضنا على الهزيمة لنجد أن كل شيءٍ إنتهى ، واننا من يومها فصاعداً نزلنا سبع درجات ونصف في سلم الإنسانية.
قدسنا صدام رغم أن جرائمه لم تكن سراً على أحد، وغضضنا الطرف على بشاعة ما يفعل وشاهدناه يرمي بنفسه بعدمية وغرور إلى الخراب والموت، ثم اقفلنا التلفاز حينما لم نعد نطيق أن تذكرنا الصور بغبائنا وقلة بصيرتنا.
وتطول اللائحة : الخميني، القذافي، الأسد… كلهم طغاةٌ، قتلة لكن رغربتنا وإدماننا على أن نستبدل إلاهاً بآخر أقبح منه تدفعنا كل يوم إلى الغرق شيئاً فشيئاً نحو قاع البحر.

لكن ماذا عن اردوغان ؟
وأنا أتصفح الانترنت، وقعت على هذه المقالة ل-“بهار”، كرديةٌ تقول أن تعامل “المسلمين” مع اردوغان ينم عن نفاق صارخ. تكتب “بهار” في مقدمتها:

The hypocrisy of the world never ceases to amaze me! In the world of politics, it’s all but expected that a nation should pursue its own interests at the cost of others, but when average and so called “informed” citizens behave in that manner, there seems to be little hope for a different and better future. For how hypocritical is it that a “Muslim” world (and I use that term loosely since nothing about the actions of these people or nations is in and of itself Islamic), would denounce the slaughter of innocent Palestinians but remain silent and many times even supportive of the slaughter of their neighbors in Kurdistan, the vast majority of which are Muslims (not that religious affiliation should be grounds for denouncing or not denouncing the killing of citizens, but if that’s the rallying cry of these supposedly Muslim countries, than they have greatly erred in allowing the injustices perpetrated against their neighbors to continue for over 70 years at the hands of the current Turkish regime.)

لن يتوقف النفاق في العالم من إدهاشي أبداً ! في عالم السياسة من المتوقع أن أي أمة تسعى إلى تحقيق مصالحها الخاصة على حساب الآخرين ، ولكن حينما يبدأ المواطن العادي أو ما يسمى ب-“الواعي” يتصرف على هذا النحو، يتضاءل الأمل في غد أفضل . فأي نفاقٍ هذا اللذي دفع ب-“المسلمين” في العالم (وأنا استخدم هذا المصطلح بتعميم مفرط لأن تصرفات هؤلاء الناس أو الدول ليست إسلامية في شيء)، للتنديد بذبح الفلسطينيين الأبرياء ولكن في نفس الوقت الصمت المتكرر أو أحياناً الدعم لذبح جيرانهم في كردستان رغم أن الغالبية العظمى منهم من المسلمين (لست هنا بصدد القول أن الانتماء الديني سبب كافٍ لاستنكار أو عدم إستنكار قتل المواطنين ، ولكن إذا كانوا يدعون أن الاسلام هو ما يجمع تلك الدول الإسلامية المفترضة ، فلقد أخطأوا كثيرا في سماحهم للمظالم التي ارتكبت ضد جيرانهم أن تستمر لأكثر من 70 عاما على يد النظام التركي الحالي).

رغم أني أتحفض على الكثير من ما جاء في هذا المقال من تعميمٍ وإستخفافٍ بالتحولات اللتي شهدتها تركيا مؤخراً، إلا أني أجد في كلام “بهار” تلقائيةً تثلج الصدر.

نعم، يجب أن لا نملك مصائرنا إلى أيٍ كان حتى ولو كانت الملائكة دون حساب ودون مراجعة.
إذا أردتم أن تقدسوا شيئاً فقدسوا الإنسان، قدسوا الحرية، قدسوا العدالة وحقوق الإنسان، كل إنسان. كفاكم إستعباداً للبشر و كفاكم نكسةً تلو الاخرى.

Advertisements
7 تعليقات leave one →
  1. يونيو 8, 2010 11:38 م

    That’s what I thinking about. Erdogan suddenly became a hero among simple Arabophone & Muslim people since the begning of Flotilla adventure. What I was afraid is the war Turkish Army implicated againt Kurdish rebellion & that some will use this as pretext to denounce the hypocrisy of Turkish Prime Minister.
    Anyway, I’m afraid that Mideast crisis is such a “pain béni” for many politicians who can use it to direct thier supporters to where the politicians want. So bad 😦

    • يونيو 9, 2010 2:28 م

      للإنصاف، اردوغان إبتعد عن سياسات من قبله في ما يخص الاكراد، وحاول ما أمكن أن يستقل عن الجيش، لكن لكي يكتب لك البقاء سياسياً في تركيا أتصور أنه من الصعب الإبتعاد عن الأرتودكسية السائدة. رأيي أن لا نجعل من أي أحد ملاكاً بدعوى إنعدام البدائل.  

  2. يونيو 9, 2010 2:32 م

    مقالة ممتازة يا هشام و أعتقد أنك أوجزت الحل في كلمة ديكتاتور الموجودة في عنوانها، فمشكلتنا أننا نرى أن ديكتاتور جيد خير من رئيس ديموقراطي سئ، و أنا أظن أن العكس هو الصحيح. و هذا ما يؤدي بنا إلى تقديس الأشخاص و بناء أمال عظيمة عليهم وحدهم و كأنهم كائنات أسطورية و نحن ليس لنا من أمرنا شيئا.

    • يونيو 9, 2010 3:00 م

      وإشتد بنا الحال طارق إلى أن اصبحنا نرى الشيء وضده في نفس الحاكم. اقرؤ لك مقطعاً من مقال عجيبٍ غريب لا يخلو من السخرية
      صدر اليوم على الجريدة الإلكترونية المغربية هسبرس بقلم الصحفي عبد العزيز كوكاس:

      في المغرب لا يشكل محمد السادس نموذج الحاكم الظالم، لأنه لم يغتصب عرشا ليس له، ولم يُقم حكمه بحد السيف، نتحدث عما نرى لا عمّا يحمله الغيب لأننا لا نملك أعين زرقاء اليمامة ولا براعة المنجمين أو بركة الأولياء الصالحين […]
      لكنه مع ذلك، ليس ملكا عادلا، لأن إقفال جريدة أو متابعة أصحابها أو خنقها اقتصاديا ليس مؤصلا بقوة القانون بل حسب المزاج ورحابة الصدر الذي يضيق أحيانا ويتسع أخرى، ولأن نص الدستور الناظم لقواعد الحكم لازال ينص على أنه شخص مقدس وفيه تختزل كل السلطات، إنه الآمر والناهي، أمير المؤمنين وحامي الملة والدين، والموصى على رقاب العباد ومصالح البلاد […]
      على هذا فإن محمد السادس مستبد مستنير، لا هو حاكم ظالم ولا حاكم عادل، يلزمه إذن قطيع متنور ، وفق القاعدة الفقهية”كما تكونون يُولَّى عليكم”.

      صداع راس … مش كده ولا إيه؟

  3. يونيو 9, 2010 8:53 م

    صداع فعلا

  4. يونيو 10, 2010 11:02 م

    جميل ما كتبته يا هشام، بدأت تخرج من جبتك رويدا رويدا، كما بدأت أستشعر قواسمنا المشتركة، فقد سبق وأن عبرت عن موقفي من أمير المؤمنين أردغوان والمراوغات السخيفة التي قام بها بدأ بالتنكر لبريز في مؤتمر دولي ووصولا لقافلة الحرية وكيف يريد فرض ضغوطات من أجل الالتحاق بالاتحاد الأوربي بعدما بفقد الأمل في الانظمام بصورة قد تكون نهائية
    على كل حال
    تحياااتي وسررت بالمرور من هنا

Trackbacks

  1. Tweets that mention عقدة التقديس : هل قدرنا أن نستبدل دكتاتوراً بآخر ؟ « المرآة -- Topsy.com

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: